"تطوير للمباني" توقع مذكرة تعاون مع جامعة بيشة لبناء وتأهيل حضانة ورياض أطفال


News Number 5136

28 شوال 1440

وقعت "تطوير للمباني"، الشركة الحكومية المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، والذراع المنفذة لجميع مشروعات وزارة التعليم، بالرياض، اليوم، مذكرة تفاهم مع جامعة بيشة. 

 

ومثّل جامعة بيشة في التوقيع على مذكرة التفاهم الدكتور مهدي بن علي القرني وكيل الجامعة، فيما مثل شركة "تطوير للمباني" نائب رئيس شركة تطوير للمباني للتحول المؤسسي، الأستاذ بدر الفغم.

 

وتهدف مذكرة التفاهم إلى الاتفاق على إطار عمل لوضع المبادئ الأساسية لتحقيق تعاون مستقبلي بين الطرفين في مجال بناء وتأهيل حضانة ورياض أطفال بمقر الجامعة وبحث إبرام عقد اتفاق لاحقا بين الطرفين إن أمكن، وبحث إمكانية الدخول في علاقات تعاقدية مستقبلاً 

 

وتدفع المذكرة على أفق إرساء قيم جودة التعليم ورفع كفاءة البيئة التعليمية، وفق أهداف رؤية 2030 في قطاعي التعليم العام، كما تواكب المذكرة رؤية 2030 على محور تمكين المرأة اقتصادياً بتوفير الرعاية لأبناء منسوبات الجامعة في هذه السن الصغيرة. 

 

وأوضح الدكتور مهدي بن علي القرني وكيل جامعة بيشة أن "بنود مذكرة التفاهم تقضي بتبادل المعلومات والمستندات ذات الصلة بمجالات التعاون المتفق عليها بين الطرفين، وأن كلا من الطرفين عليه بموجب مذكرة التفاهم أيضاً تقديم الملاحظات والدروس المستفادة إلى الآخر." 

 

وأضاف د. القرني أن "مذكرة التفاهم تقضي كذلك بأن يعد كل طرف من طرفيها الطرف الآخر شريكاً مفضلا للمشاريع الإضافية المشابهة للمشروع الأولي إن وجدت." 

 

وبين الأستاذ بدر الفغم، نائب رئيس شركة تطوير للمباني للتحول المؤسسي، أن شركة تطوير للمباني ستلتزم بموجب مذكرة التفاهم بالمشاركة في صياغة عروض مشروعات الجامعة مع الالتزام بمواعيد التسليم، وتقديم المشورة والدعم والمساعدة الضرورية للجامعة، وكذلك تقديم جميع المعلومات ذات الصلة بالمشروعات، وإطلاع الجامعة على أي معوقات للمشروعات." 

 

وأشار الفغم إلى أن "المذكرة  تأتي امتداداً لقائمة مذكرات تفاهم مشابهة تواصل شركة تطوير للمباني توقيعها هذه الفترة مع عدد من الجامعات في مختلف مناطق المملكة، وفق توجيهات وزارة التعليم." 

 

يذكر أن شركة تطوير للمباني تأسست في الربع الثاني من عام 2013 ، للقيام بأعمال تطوير وإدارة المباني المدرسية بالمملكة العربية السعودية نيابة عن وزارة التعليم، كما تضطلع الشركة بمهمة تقييم المشاريع للتحقق من استيفاء الاشتراطات الخاصة بوزارة التعليم.