نائب أمير مكة يفتتح 26 مشروعا تعليميا بالعاصمة المقدسة


News Number 1091

5 محرم 1439

p.p1 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; font: 12.0px 'Helvetica Neue'; -webkit-text-stroke: #000000} p.p2 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; font: 12.0px 'Helvetica Neue'; -webkit-text-stroke: #000000; min-height: 14.0px} span.s1 {font-kerning: none}

دشن نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر اليوم عددا من المشاريع التطويرية التعليمية بتعليم مكة، حيث شملت 26 مشروعا بتكلفة إجمالية تجاوزت 329 مليون ريال، المنفذة بمشاركة القطاع الخاص، تحقيقا لرؤية المملكة 2030.

 

جاء ذلك خلال احتفال الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة باليوم الوطني الـ87 للمملكة، الذي كان تحت شعار (رؤية وطن) بثانوية غرناطة بالشرائع.

 

وافتتح نائب أمير منطقة مكة المبنى الجديد لثانوية غرناطة الذي يتسع لـ840 طالبا وبتكلفة إجمالية تقدر بنحو 13 مليون ريال، متجولا في قاعات المدرسة، مطلعا على بعض الدروس.

 

وحضر تحية العلم والنشيد الوطني إيذانا ببدء الحفل الخطابي الذي بدئ بالقرآن الكريم، ثم كلمة مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد الحارثي التي رحب فيها بالأمير عبدالله بن بندر، مشيرا إلى أن الأسرة التعليمية بالمنطقة تتشرف بحضوره ومشاركته في فرحة اليوم الوطني لتعزيز قيم الولاء والانتماء التي ترسخها المؤسسة التعليمية والتربوية على مدار العام، إلى جانب تدشين مشاريعها المدرسية في ظل ما يشهده التعليم العام في المملكة من تطور ونمو، وتركزت أهم ملامحه في تنفيذ خطط استراتيجية تختص بالعملية التعليمية والارتقاء بها وإيجاد بيئات تعليمية جاذبة للطلاب والطالبات، ومشاريع شاملة في المناهج والأنشطة اللاصفية وتطوير أداء المعلمين والمعلمات والمنشآت التعليمية، التي يصل عددها لـ26 مشروعا، إضافة إلى أربعة مشاريع وزارية بقيمة إجمالية قاربت أربعة ملايين ريال قامت عليها شركة تطوير للمباني بتصاميم فريدة وجودة عالية ووقت قياسي.

 

p.p1 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; font: 12.0px 'Helvetica Neue'; -webkit-text-stroke: #000000; min-height: 14.0px} p.p2 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; font: 12.0px 'Helvetica Neue'; -webkit-text-stroke: #000000} span.s1 {font-kerning: none}

وقال إن منطقة مكة المكرمة حظيت بنصيب وافر من المشاريع التعليمية المختلفة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وتلقى اهتمام مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، ونائبه، لتكون مكة في الطليعة وفي العالم الأول كما أرادها الله لها وبما يوجه به قادتنا الميامين للعمل والرقي بها باتجاه تنفيذ رؤية المملكة العربية السعودية 2030 م لتحقق التنمية الشاملة والازدهار لوطننا ورفاهية مواطنينا.